التربية الإيجابية للطفل

أسس تربية الطفل في عمر السنتين

أسس تربية الطفل في عمر السنتين، تبحث جميع الأمهات عن الطريقة الصحيحة الذي تساعد الأم في تربية أبناءها بطريقة صحيحة خاصة في عمر السنتين، وهذا لأن الأم تجد صعوبة باللغة في تربية هذه المرحلة العمرية وهي تشعر دائماً بعدم القدرة على التربية الصحيحة وهي تعتبر من أكثر المراحل والفترات الحساسة لدى الطفل وهي تشكل العديد من الركائز الهامة في شخصيته وتربيته وسلوكه، وهذه المرحلة تتطلب من الأم أهتمام يومي ومتابعة دائماً لسلوك الطفل، وهذا لأنه يتأثر كثيراً بأخواته وجميع المحيطين به والتربية هي المسئولية الكبيرة الذي تقع على عاتق الأم بشكل كبير وأساسي.

أسس تربية الطفل في عمر السنتين

أسس تربية الطفل في عمر السنتين

يجب على الأم أو المحيطين بالطفل عدم الصراخ بوجهه وخاصة إذا قام بفعل أي شئ خطأ، وذلك لأنه يدفع الطفل إلى عدم الثقة بالنفس والخوف ويضعف شخصيته ولابد من اتباع السلوك الصحيح للطفل وهذا يكون عن طريق الكلام بهدوء وإقناعه بلين.

لابد من تجنب رفض أي طلب للطفل أو في حال أن سأل الطفل أو أستفسر عن أي شئ، ولابد من استخدام مع الطفل الأسلوب الصحيح في التربية.

أيضاً يجب على الآباء والأمهات الاعتماد على أسلوب حسن لإنشاء حديث مع الطفل ومحاورته، وأيضاً لابد وأن يكون الحديث معه على حد فهمه ومستوى عقله وإدراكه وفهم الموضوع ويجب إقناعه بطريقة عاقلة ومنطقية والابتعاد تماماً عن الصوت العالي والضرب وهذا يدفع الطفل للغضب والعناد والعنف.

أسس تربية الطفل في عمر السنتين، تبحث جميع الأمهات عن الطريقة الصحيحة الذي تساعد الأم في تربية أبناءها بطريقة صحيحة خاصة في عمر السنتين، وهذا لأن الأم تجد صعوبة باللغة في تربية هذه المرحلة العمرية وهي تشعر دائماً بعدم القدرة على التربية الصحيحة وهي تعتبر من أكثر المراحل والفترات الحساسة لدى الطفل وهي تشكل العديد من الركائز الهامة في شخصيته وتربيته وسلوكه، وهذه المرحلة تتطلب من الأم أهتمام يومي ومتابعة دائماً لسلوك الطفل، وهذا لأنه يتأثر كثيراً بأخواته وجميع المحيطين به والتربية هي المسئولية الكبيرة الذي تقع على عاتق الأم بشكل كبير وأساسي.

عند الحديث مع الطفل لابد وأن تضعه أعلى رجلك وهذا حتى يكون قريباً من حضنك ولابد من الحرص على تبادل الحديث معه والاهتمام الدائم بالنظر إليه وهذا ليشعر الطفل بالثقة والأمان من خلال كلام الأم ويجب على الأم والأب ترك مساحة كافية لطفلهم للتعبير عن رأيه والاستماع إليه بكل هدوء.

كما أنه لابد من الابتعاد عن سلوك الكذب على الطفل وهذا كما يفعل بعض الآباء والأمهات وهي من السلوكيات الخاطئة في التربية، وسوف يكتسب الطفل من هذا السلوك الكذب وأن يبدأ بالكذب على كل من حوله وأولهم والديه.

يجب على الآباء تخصيص وقت لقضائه مع الأطفال لأنهم يريدون الرعاية الكاملة والشاملة في التعليم، والصحة وغيرها من الأشياء الحياتية الهامة.

قم بالتعليق وشاركنا رأيك
السابق
وزارة التعليم :- زيادة مرتبات المعلمين وتحسين المعيشة خلال ايام
التالي
العنف عند الأطفال أسبابه وعلاجه

اترك تعليقاً