التربية الإيجابية للطفل

كيف تتعاملي مع الطفل شديد الخوف أو ضعيف الشخصية؟

تحدث العديد من الأطباء النفسيين للأطفال عن كيفية التعامل مع بعض السلوكيات الخاصة بالطفل ومن أهمها التعامل مع الطفل شديد الخوف أو ضعيف الشخصية، والعديد من الآباء والأمهات يروا أن الأطفال الأقوياء في مواجهتهم مع أخواتهم الصغار، ولكنهم جبناء في مواجهة عنف الزملاء في المدرسة وربما كان الجبن وضعف الشخصية في مواجهة الخطأ، والآن نتعرف على كيف تتعاملي مع الطفل شديد الخوف أو ضعيف الشخصية؟.

كيف تتعاملي مع الطفل شديد الخوف أو ضعيف الشخصية؟

إليكي سيدتي العديد من الخطوات والأفكار والحلول العملية ومنها:

أولاً :- عليكي عزيزتي الأم أن تحرصي بشكل شديد على عدم إظهار الهلع والخوف أمام طفلك وأي موقف يواجهة.

ثانياً :- يجب على الأم أن توقف أي مناقشات عنيفة مع زوجها أو أي فرد من العائلة أمام الطفل خاصة ولو كانت المناقشة بها شئ من الغضب والعصبية.

ثالثاً :- يجب عليكي الا تهددي طفلك أو تخوفيه من أي شئ.

رابعاً :- لابد أن تظهري دائماً الحب لطفلك والإحساس بالأمان والقبلات والضمات حتى ولو كان هذا دون وجود دلالات شديدة على ذلك.

خامساً :- لابد أن تسمحي له بالتعبير عن حزنه وغضبة وخوفه الشديد بالعديد من الكلمات الخاصة بالحوار معه ومع أبيه.

سادساً :- يجب أن لا تسخري منه أو تنعتيه بالجبان أو ضعيف الشخصية.

سابعاً :- لابد وأن تصفي طفلك بالعديد من الكلمات الإيجابية مثل انت شجاع وقوي وأنت راجل بمعني الكلمة وغيرها من الكلمات التحفيزية، ولا تقارنيه بأحد في الأوصاف بينه وبين جميع الأشخاص وكأن تقول أنت أشجع من زملائك وأنت أشجع من أخواتك.

ثامناً :- لابد وأن تربطي الشجاعة بالله، ورسوله صلى الله عليه وسلم، والدين وهذا على قدر سنه حتى لا يكون مصدره شخص إن غاب لم يستطع فعل أي شئ.

تاسعاً :- اقرئي له الكثير من القصص الذي تتحدث وتتناول الشجاعة كقصة الطفل الذي تكلم أمام سيدنا عمر بن الخطاب أمير المؤمنين دون خوف.

عاشراً :- لابد من قيامك بالتفريق لطفلك بين الشجاعة والتهور والوقاحة ولابد من احترام النظام والأكبر عمراً والدفاع عن الحق دون الإساءة للأدب وهذا ما يجعل الطفل أكثر شجاعه وذكاء عن غيره من أقرانه وأصدقائه.

قم بالتعليق وشاركنا رأيك
السابق
مجموعة حلول فعالة لخناقات الأطفال
التالي
أسباب النسيان عند الأطفال وطرق علاجه

اترك تعليقاً