التربية الإيجابية للطفل

تعرف على أسباب قلة النشاط عند الأطفال

بعض الأباء والأمهات يعانون من حالة كبيرة قد تصاحب أطفالهم وهي تكون في أول مراحل أعمارهم، وهي تتمثل في قلة النشاط والحركة والأنغماس في الكسل وهو الأمر الذي يثير جميع مخاوفهم وهي أن تظل في هذه الظاهرة المرافقة لهم عند البلوغ والكبر، وجميع الدراسات الأمريكية أكدت أن الطفل الكسول هو معرض أكثر من غيره للإصابة ببعض الأمراض البدنية وهذا يتسبب في وجود العديد من الأزمات الصحية الكبيرة، وسوف نتعرف الآن على أسباب قلة النشاط عند الأطفال.

أسباب قلة النشاط عند الأطفال

إذ يعتبر هذا من أكثر الفئات العرضية للإصابة بمتلازمة الوفاة الجلوسية، وهو يعني الموت المبكر بسبب العديد من الأسباب الذي تتعلق بإنعدام النشاط البدني والجلوس بشكل مستمر أمام التلفاز أو الحاسوب لوقت طويل وهذا بسبب عدم إجراء النشاط الحركي والعضلي وإن قلة الحركة تصيب جميع الأطفال بأمراض خطيرة مثل أمراض القلب والسكر.

أسباب قلة النشاط عند الأطفال

النشاط عند الأطفال وفائدته

والطفل النشيط هو الطفل المتمرد الجاد والكسول هو المتقاعس في أداء جميع أعماله ووجباته النافعة، ويعتبر الكسل هو عدم رغبة الطفل في القيام بجميع الأعمال والمهام المطلوبة منه وعدم وعيه وغدراكة للأمية والفائدة الخاصة بجميع الأعمال وانه ليس لدية القدرة على القيام بهذه الأعمال بشكل جيد ومتناسب مع العديد من الأعمال المتناسبة مع الطفل.

والطفل الكسول ليس بالضرورة أن يكون حالة مرضية ولكن هو الطفل السوي في بعض الأحيان والمسل يعود إلى العديد من الأساليب الخاصة بالتنشئة الاجتماعية وهي الذي تخضع لها داخل أسرة الطفل ويكون هذا بأعتبار السلوك المكتسب من أفراد الأسرة.

ويبان قلة نشاط الطفل عندما يعود من المدرسة ويطلب من أمه ان تساعده في استذكار دروسة وهو يتباطأ في ذلك وهذا من الأشياء التي تؤكد على كسل الطفل ويقل نشاطه بشكل تدريجي، ويرهق الطفل الكسول كل أفراد عائلته وخاصة أمه لأنه يهدر وقتها في العديد من التوجيهات والانجازات الهامة له، ويصبح الطفل عبئاً كبيراً يثقل كاهلها وهذا بسبب انجازه للعديد من الأعمال المكلف بها وإذا انتقض أحد أفراد الأسرة وهذا يكون لمساعدته ويكون من خلال الدفع خلال الكثير من التجاوب والانجاز وسوف تكون المحصلة الخاصة بالطفل ضعيفة جداً.

أسباب قلة النشاط عند الأطفال

علاج حالة قلة نشاط الطفل

ويكون هذا من خلال مشاركة الطفل في كافة الأنشطة المختلفة والمتابعة بين الأسرة والمدرسة، وهذا لأن المدرسة لها دوراً كبيراً في القضاء على عادةً الكسل والتراخي في أداء جميع الواجبات بشكل سريع، فيجب على جميع المعلمين والمعلمات الذين يشاركون في بعض الانشطة داخل الفصل، ويتم إبراز وإظهار الكثير من الجوانب الإيجابية في الشخصية، وهذا يعطية الثقة في نفسه ويتم التخلص من جميع العادات السلبية ويكون بالإضافة إلى أهمية مكافأته وتشجعيه على إنجاز واجباتهم المدرسية ويكون هذا من خلال مصاحبته في الزيارات الخاصة بالعائلة الأصدقاء، ويتم تكليفه بالكثير من المهام الخاصة به على حسب قدرته وإشعاره بشكل دائم على أنه رجل يتم الاعتماد عليه.

كما أن الكسل عند الطفل هو يرتبط بالثقافة الاسرية والاجتماعية داخل الأسرة الواحدة، وتم الاشارة إلى انه يوجد هناك العديد من الأسباب الذي تقف وراء قلة الحركة والنشاط لدى جميع الأطفال.

وأيضاً الأطفال ذو الأوزان الثقيلة والزائدة في الكثير من الأحيان يقل نشاطهم عن الاطفال ذات الأجسام النحيفة، وهذا لأن هذا يؤثر على حركاتهم ونشاطهم ويجعلهم وهم يكونوا أكثر ميولاً للالعاب والتي لا تعتمد على الحركة الكثيرة وهذا لعدم إرهاق أنفسهم والتكنولوجيا وتطوراتها في تساعد على زيادة كسل الطفل وقلت نشاطة وحركته.

قم بالتعليق وشاركنا رأيك
السابق
٣ طرق عمليه لتحفيظ الطفل القرآن بسهولة
التالي
ما هو سلوك الفوضوية عند الأطفال

اترك تعليقاً