التربية الإيجابية للطفل

كيف تعاقبين طفلك بدون إستخدام الضرب

يجب على كل من الأب والأم من معرفة لماذا يعاقبون اطفالهم؟ هل العقاب من دافع الإنتقام منهم لكونهم لم يستجيبوا لرغبات الأباء والأمهات؟ أم من دافع التعلم والتفريق بين ماهو صحيح وماهو خاطئ لإجتنابه وعدم فعله مرة أخرى، فيجب أن يكون الدافع الأول من العقاب هو التهذيب واحترامه لنفسه أولا ثم الآخرين بعد ذلك لا العقاب لمجرد الإنتقام منهم

لماذا لم يكن الضرب من الطرق المثالية للعقاب؟

وذلك يرجع لكون الضرب من الأساليب الخاطئة الغير محببه في عقاب الأطفال لكونه يكسر جزءا من ذات الطفل وتقديره لذاته، وقد يتطور الأمر ويصل إلى جعله غير محبوب بين أصدقائه وأهله، ولكون الضرب أيضا قد يجعل بداخله نوع من العدوان على من حوله من إخوته أو أقربائه، وقد يجعل الضرب من الطفل فيما بعد إنسانا جبانا لايقدر على مواجهة أمور الحياة ومصاعبها فيخشى التحدث أو النقاش مع غيره، وقد يسبب الضرب أنواعا من المخاوف لدى الأطفال كالفزع الليلي أو عدم التحدث بشكل جيد أو توتر في الأعصاب ويظهر ذلك جليا في قضمه لأظافره أو مصه لأصابعه.

بعض المعلومات التي يجب للأهل استيعابها

يفضل الأهل أن يكون الطفل هادئا طوال الوقت دون حراك فإن لم يكن الطفل سقيا في مرحلة طفولته إذن فمتى يعيش تلك المرحلة الطفولية؟ فحرمانه من اللعب والمزاح وهو صغير تجعله يعيش كل ذلك في مرحلة الكبر نظرا لما تعرض إليه من كبت وهو صغير.

ماهي أفضل الطرق المتبعة لعقاب الأطفال؟

 

تنقسم طرق العقاب للاطفال إلى قسمين القسم الأول:

مايسمى بالعقاب الضار ويتمثل في الضرب والإهانة والانتقام بطرق قاسية

القسم الثاني:

تتمثل في محاورة الطفل عقب فعله سلوك مخطأ وتوعية الطفل ومحاولة تفهيمه أن ماقام به من تصرف فهو شئ خاطئ لايجب فعله مرة أخرى دون استخدام إهانة أو ضرب في ذلك أو تعنيف لفظي أو التهديد والترهيب بصوت عال

ليست كل تصرفات الصغار خاطئة قد تكون خاطئة من وجهة نظر  الأب أو الأم خاصة وان كانوا من المتسلطين أو المثاليين فكل ذلك ينعكس بشكل واضح على تربية الأطفال سواء بشكل سلبي او ايجابي،فلابد من إتاحة مساحة للاطفال للمارسة مايريدون وان كان في وجهة نظر الآباء والأمهات شئ غير نافع.

كيفية التعامل مع الطفل أن كرر الخطأ مرة ثانية؟

أن كرر الطفل خطأه مرة أخرى فيجب استخدام عقوبة الحرمان مما يحب فعله كالذهاب الى إصدقائه أو اللعب بوسائل التكنولوجيا الحديثة التي يفضل استخدامها، وحرمانه ايضا من من زيارة إقربائه المحببين إليه كجدته أو بعض أفراد العائلة الآخرين ممن يحب.

ولضمان نجاح هذا الأسلوب في العقاب مع الاطفال  لابد من استمرارية ذلك والثبات عليه ليتعلم الطفل ضبط النفس وعدم تكرار الخطأ مرة ثانية.

وان فعل الطفل سلوكا جيدا ونفذ ماطلب منه فأمدحيه وشجعيه على ذلك فالكلمات المحفزة تجعل الطفل يستمع لما يقال له وينفذه دون عناد.

اقرأ ايضا :- كيف تجعلي ابنك ذكيا ، نصائح هامة يجب معرفتها

قم بالتعليق وشاركنا رأيك
السابق
كيف تجعلي ابنك ذكيا ، نصائح هامة يجب معرفتها
التالي
كيف يمكنك التعامل مع الطفل العنيد

اترك تعليقاً